ولمجموعة قيادة كلمة في رؤية 2030

المشاهدات
32597

رؤية 2030 قيادة

تم إعلان رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ومن خلال المقابلة واللقاء الذي تم مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ذكر سموه بعض المصطلحات والمفاهيم المهمة وفي محاولة من مجموعة قيادة بأن يكون لها مساهمة في مناقشتها من خلال أعضائها.

الدكتور صلاح معمار: البيروقراطية

أستاذ القيادة التربوية ووكيل عمادة شؤون الطلاب بجامعة طيبة

ذكر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان أن البيروقراطية بشكلها الحالي هي أحد التحديات التي تواجه التحول الوطني والرؤية الجديدة للدولة بالرغم أنها كانت من أولويات إصلاح الملك حين بدأ بتفكيك عدد من الهيئات ووزع الصلاحيات! وهذا مؤشر جميل جدا لرؤية ناضجة لحكومة السعودية التي تعلمت من الدول المتقدمة ودوّل حولها نمت سريعا عندما تحولت نحو اللامركزية . وهذا البعد نتمنى أن يستمر في عدد من القطاعات وأهمها قطاع التعليم الذي يحتاج تحول حقيقي نحو اللامركزية حتى يحقق أهدافه ويحقق المأمول منه. والأجمل في كلمة ولي ولي العهد أنه يفهم تماما أن البيرقراطية ليست شر محض فقد أشار أنها أحد أساليب الضبط وهذا يعني أنه ستكون لدينا رؤية منضبطة نحو اللامركزية المنضبطة فكما أن البيرقراطية الكاملة قاتلة فكذلك الحال مع اللامركزية الكاملة خاصة عندما لاتكون هناك مرحلية في الانتقال بين الهياكل وتوزيع الأدوار والصلاحيات.

محمد القرني : الرؤية وأهميتها

طالب دكتوراة في القيادة بجامعة ساوثهامبتون ببريطانيا ومتخصص في تطوير القيادات، عضو مؤسس لمجموعة قيادة

ظهر اعلان رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030 بشكل ايجابي ورائع ولاقت الرؤية اعجاب وثناء أغلب الناس، السؤال المهم هنا من ناحية علمية لماذا يجب على القيادة بشكل عام وضع رؤيا للمستقبل وما أهمية ذلك؟ وماهي مواصفات الرؤية الجيدة؟

 يرى علماء القيادة أن من أهم أدوار واهتمامت القائد هو التفكير في المستقبل أي أنه يهتم إلى أين ستتجه هذه المنظمة أو حتى الدولة، فهم يرون أن القائد يمثل ربان السفينة الذي يعرف إلى أين تتجه السفينة وماهو المكان الذي ستبحر إليه بمعنى آخر تمثل الرؤية  صورة للنتائج التي نود أن نحققها. وفي واحدة من أشهر الدراسات في علم القيادة ماقام به العالمين كوزس وبوسنر بعد أن تم دراسة أكثر من مليون شخص حول العالم عن أهم ممارسات وأدوار القائد فوجدوا خمسة ممارسات أساسية للقائد الأولى منها هو تحديد الوجهة (الرؤية) الملهمة. وحتى تكون الرؤية ملهمة ومحفزة ذكر بعض المهتمين والممارسين للتخطيط والقيادة هناك عدة صفات للرؤية الجيدة منها أنها تحدد بوضوح الإتجاه وشكل المستقبل الذي نود أن نصل إليه. أيضاً  أنها تعبر عن قيم وتوجهات الأشخاص وكذلك يتم صياغتها بكلمات قصيرة ومعبرة لتحفز وتلهم الناس للوصول إليها. ومن الصفات المهمة أن اذا كان مدى تحقيق الرؤية طويل أي أنه أكثر من 10 سنوات يجب تقسيم هذه الرؤيا إلى أهداف مرحلية في وقت أقصر مثلاً كل 3 أو 5 سنوات حتى لايمل الناس من الإنتظار للوصول إلى الرؤية الكبيرة. ومن أهم صفات الرؤيا الناجحة انه يتم بناءها على نقاط القوة التي تمتلكها الجهة التي تود وضع رؤيا وهو ما ظهر واضحاً في رؤية السعودية 2030 التي بنيت على ما يميز مملكتنا الحبيبة في ثلاث محاور العمق العربي والإسلامي، قوة استثمارية رائدة، محور ربط القارات الثلاث، فهذه المحاور الثلاث الأساسية للرؤيا تم بناءها على مميزات وقدرات السعودية.

ويذكر المتخصصين في بناء الرؤى الإستراتيجيات أن هناك عدة فوائد للرؤية وللقيادة التي تقود بناءاً على رؤيا واضحة ومحددة من أهمها أنه بدون الرؤيا  سيضيع جهد ووقت ومال كبير لأن الجهات والوزارات قد تنجز وتعمل أشياء كثيرة لكنها ليست ذات أولوية وأهمية وأنه بوجود الرؤيا فهي توحد الجهود وتركز على ما يجب عمله وإنجازه للوصول إلى الرؤيا. أيضاً وجود الرؤيا له دور كبير جداً في تحفيز الناس وإلهامهم وتمكينهم للقيام بأعمال عظيمة وكبيرة قد يظنون أنهم لايستطيعون عملها دون وجود الرؤياً.والرؤية  تزيد من شعور العاملين في كل المجالات أن عملهم ذا قيمة وأهمية كبيرة ،كما أنها لها دور مهم في زيادة انتماء وولاء الناس للقيادة وأيضاً للمنظمة أو البلد التي ينتمنون إليها فهي تشعرهم بالرضا أن قيادتها تقودها إلى المكان الصحيح .

بعد أن عرفنا عن مواصفات وأهمية الرؤية نؤمن أن الإعلان عن رؤية الملكة 2030 هي خطوة مميزة وملهمة لكن يتبعها عمل كبير بتوضيح ومشاركة هذه الرؤيا مع جميع أطياف الشعب والمسؤولين الحكوميين وفي القطاعات الأخرى وتحديد ماهو دور كل فرد وكل جهة في العمل لتحقيق هذه الرؤية.

ومتفائلين بما ذكره سمو الأمير محمد بن سلمان “دائماً ما تبدأ قصص النجاح برؤية، وأنجح الرؤى هي التي تبنى على مكامن القوة”

إبراهيم بن محمدالغامدي: أهمية قيادة التغيير

مؤسس مجموعة قيادة طالب دكتوراة مهتم  في تطوير القيادات الإدارية والقيادة الأصيلة بجامعة جلاسكو كاليدونيان

إن التغيير والتحول في طريقة التخطيط الإستراتيجي لمستقبل المملكة العربية السعودية لهو ضرورة ومطلب  مهم وذلك كان واضحاً في رؤية  2030 الطموحة  التي تم الموافقة عليها من مجلس الوزراء والتي عرضها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ولي ولي العهد . ويعتبر التغيير والتحول  من أصعب المراحل وأكثرها تعقيداً التي تمر بها الدول والمنظمات في القرن الواحد والعشرين ويرتبط التغيير والتحول  بالقيادة اكثر من إرتباطه بالإدارة وذلك  لأهميته ولضرورة إتخاذا القرارات الإستراتيجية من رأس الهرم والقيادات العليا وبعد ذلك النزول إلى المستوى الإداري ومستوى العمليات.

ومع تزايد المتغيرات العالمية وسرعتها يصبح التغيير مطلب مهم وضرورة  للإنتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى أفضل ولرفع الأداء وتحقيق المزيد من الإستقرار والرفاهية. إن ما تمر به المملكة العربية السعودية من متغييرات داخلية وخارجية وإستشعار القيادة الحكيمة بهذه المتغيرات جعلها تُسارع لعمل خطوات مهمة وجوهرية في عملية التغيير والتحول التي مرة بعدة مراحل وأشكل خلال الفترة الأخيرة من خلال صنع قرارات والعمل على خطوات مهمة في التغييروالإستفادة من المقدرات الوطنية للتحول من بلد يعتمد على النفط الى وطن  العمق العربي والإسلامي و قوة إستثمارية في محور ربط الثلاث قارات 1452هـ –2030م.

في الختام مما يُساعد التغيير والتحول ليكون مؤثراً وناجحاً وفعالً هو الإرادة  السياسية والإستعداد الثقافي وهذا بإذن الله متوفر وبمستويات مرتفعه في وقتنا الحاضروسوف يساعد في تحقيق رؤية 2030 ونسأل الله التوفيق.

ماجد الشمري: الشفافية

 طالب دكتوراه في مجال تطوير القيادات التعليمية بجامعة هال البريطانية وعضو مؤسس لمجموعة قيادة

رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030 ميلادي أي ببعد زمني لا يتجاوز الخمس عشرة سنة هي رؤية تعكس لنا مشروع وطني ضخم جدا بما يحتويه من محاور ومجالات  مختلفة تحوي جميع  جوانب الحياة ومرورا بكافة المستويات و أكثر ما جذبني لهذا المشروع أنه قائم على مبدأ يحمل الكثير من الإيجابيات ألا وهو  مبدأ الشفافية

لأبدأ الحديث عن معنى الشفافية بمفهومها العام والذي من خلاله استطيع الكشف عن تلك الإيجابيات التي أشرت لها سابقا. الشفافية مفهوم ذي أهمية بالغة القصوى في ظل التطورات الفكرية والإدارية والتقنية فسعت جميع الدول في تحقيق مبدأ الشفافية لما له من دور بارز في تضامن الشعب والحكومة نحو بناء دولة يسودها الرقي والتقدم في كافة مجلاتها وعلى مختلف المستويات فكيف لا والشفافية تعني الوضوح  في كافة التفاصيل الدقيقة وهي النقاء الذي لا يحجب ما وراه. بهذا المفهوم تصبح الشفافية مصدر الإلهام في أي عملية كما أننا نستطيع القول أن الشفافية تمثل المعيار الحقيقي لمدى فاعلية نجاح أي مشروع. كما أشارت إلى ذلك أدبيات التنظيم الإداري في أهمية الشفافية في رفع الإنتاجية ومحاربة الفساد وأن يشارك الجميع في بناء المستقبل وهذا ما أشار إليه صاحب السمو الملكي ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في تطبيق مبدأ الشفافية في تحقيق مشروع رؤية لعام 2030 ميلادي

الشفافية تشكل الداعم الأساسي لعمل أي مشروع وهي ترتكز على ثلاثة محاور رئيسية  أولا المنفذ وهو المسؤول عن صياغة التشريعات وثانيا المحتوى وهي التشريعات  وثالثا المستفيد وهو المسؤول عن التقيد بما في التشريعات  ومن هنا أستطيع أن أقول أن الشفافية تلعب تور في تحقيق الجودة في العمل وذلك لكونها تتبنا مبدأ الشورى والتشاور الذي يولد الثقة والتمكين للعاملين والرضى والقناعة للمستفيدين ومن أشكال أهمية الشفافية  تدعيم القرارات من خلال الاقناع بتنفيذها و نشر روح المواطنة والتعاون وبالتالي تقوية النسيج الاجتماعي و الحفاظ على المقومات والثروات الوطنية والطبيعية كما أن الشفافية تساعد على اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب وذلك بسبب مراعاة جانب النزاهة والموضوعية والولاء في تعيين أصحاب المناصب وكما أن الشفافية مهمة في تحسين اجراءات العمل وتسهيلها وجودة المخرجات. وللشفافية أيضا تلعب دور بارز على نمو الثقة والتعاون والإلتزام  كما أنها تحارب الإشاعات وتمنع انتشارها.

من الطبيعي أن نجد اختلاف في مستويات أفراد الشعب التعليمية والفكرية والمعرفية ولهذا برزت مشكلة أن الشفافية في بعض مجالات مشروع الرؤية لعام 2030 ميلادي تتطلب مختصين في المجال نفسه ليتم فهمها  فمثلا عندما يتحدث المسؤول عن أرقام احصائية قد يصعب فهمها لدى بعض أفراد الشعب فالحل لهذه المشكلة سهل جدا وهو ربط العمل بالنتائج وفق مدة زمنية قصيرة وصولا للمدة الكافية لتكملة تحقيق مشروع الروية لعام 2030 ميلادي وهذا فعلا ما تم توضيحه من قبل صاحب السمو الملكي ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عندما ربط  تحقيق الرؤية بعدة برامج وبفترات زمنية قصيرة مربوطة بتحقيق أهداف قصيرة المدى كسنة أو سنتين وحتى خمس سنوات ليتم فيها تحقيق بعض النتائج  وكذلك سرعة تصحيح ومعالجة الأخطاء التي قد تعرقل الوصول لتحقيق الروية كاملة وهذه الطريقة تسهل على الجميع معرفة مدى إمكانية تحقيق هذا المشروع الضخم الذي أسأل الله عز وجل أن يكتب للقائمين على هذا المشروع الضخم التوفيق والسداد ويحقق الطموحات المرجوة

 بدر بن خلف الضمادي: القيادة التحويلية

عضو مؤسس لمجموعة قيادة طالب دكتوراة مهتم  في السلوكيات القيادية بجامعة ساوثامبتون

قيادة التغيير تعتبر عمليه صعبه لا سيما في عصرنا الحالي الذي يشهد تحولات اقتصاديه، سياسيه، معرفيه، وتقنيه سريعه. من منظور علم القيادة، تعتبر القياده التحويليه عمليه يتبادل فيها القائد والتابعين التأثير للوصول الى مستويات اخلاقيه وتحفيزيه أعلى لتحقيق التغيير والتطوير المطلوب. عملية القيادة التحويليه تحتاج قناعه تامه وايمان كامل واصرار من قبل القائد بضرورة التغيير واقناع التابعين بأهميته لتحدي حالة الاستقرار في المرحله الحاليه و بالتالي كسر أهم  الحواجز التي قد تحول دون الوصول للتغير المنشود. للقيادة التحويليه خطوات عمليه للتأثير وقيادة التغيير تجلت اولاً بصياغة ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان لرؤية المملكة 2030 والتي تعتبر رؤيه شامله،طموحه، واقعيه مستمده من مكامن قوة المملكة العربيه السعودية؛ هذه الرؤيه التي ستقود جميع الجهود المبذوله نحو التطوير والتنميه بما يتماشى مع ثقافتنا وقيمنا المحليه. ثانياً، في سبيل تحقيق هذه الرؤيه الشامله؛ رأينا العديد من الاهداف المختلفه والتي تتعلق بالنواحي الاجتماعيه والاقتصاديه …الخ وربطها بالرؤيه العامه. ثالثاً، عملية التواصل مع عينات تمثل غالبية افراد المجتمع السعودي كانت حلقه مهمه لمعرفة متطلباتهم واحتياجاتهم وارائهم لصياغة هذه الرؤيه و اشعارهم بأنها جزء لا يتجزأ منهم؛ وهنا لابد من ذكر ان عملية التواصل عمليه مستمره حتى تحقيق الرؤيه، لذلك رأينا ان القيادة تواصلت وبشكل فعال عبر وسائل الاعلام او الالتقاء المباشر بأفراد المجتمع لتوضيح وشرح كثير من التساؤلات المتعلقه بالرؤيه بعد اعلانها وذلك في سبيل اقناع الافراد بأهمية وضرورة التغيير لمواجهة التحديات المستقبليه و استشراف مستقبل أفضل. رابعاً، تصميم وحماس القيادة لتنفيذ وتحقيق الرؤيه و القدره على تنبؤ بعض المخاطر المحتمله التي قد تعيق انجاز الرؤيه خلال فترة التنفيذ و وضع حلول مسبقه للاستعداد لها وبالتالي القدرة على تجاوزها عند الحدوث. أخيراً، تركيز القياده على عبارة “للمصلحه العامه” في أكثر من مناسبه من أهم عوامل نجاح القياده التحويليه والتي تشدد دائماً على تضحية القائد والافراد بمصالحهم الشخصية في سبيل المصلحه العامة.

نسأل الله عز وجل ان يوفق قيادتنا الحكيمه لما هو خير للدين والوطن والمواطن.

 د.منى الفضيلي: القيادة التشاركية

عضو مؤسس بمجموعة قيادة و المدير التنفيذي

كلنا متفائلين و فخورين بالرؤية السعودية ٢٠٣٠ و التي يتشارك في تنفيذها جميع مؤسسات المجتمع و يعتبر نجاحها مسؤولية كل فرد ينتمي لهذا الوطن. بينما كنت اقرأ الرؤية و من وجهة نظر تحليلية قيادية استوقفتني جملة “انجح الرؤي هي تلك التي تبنى على مكامن القوة” و كيف ترتبط بمحاورها الاساسية من: المجتمع الحيوي ، الاقتصاد المزدهر ، و الوطن الطموح. اجد ان العبء الاكبر و الأهم يقع على عاتق القيادات العليا في جميع المؤسسات.

السؤال، كيف يمكن التخفيف من هذا العبء او بالأحرى كيف يمكن لهذه القيادات ان تمارس عملها بفعالية و انجاز اكبر؟ اختصر الاجابة على ذلك بكلمتين (الانسان ثم البنيان). الاستثمار في العنصر البشري و بالتحديد الجيل الجديد من الأطفال و الشباب و تنمية قدارتهم و مهاراتهم القيادية لابد ان يكون من اهم الاهداف لتحقيق الرؤية ٢٠٣٠. يتطلب ذلك عمل القيادات الحالية يد بيد مع القيادات الشابة لتفعيل دور القيادة التشاركية، و الذي من شئنة خلق بيئة حقيقة ينطلق من خلالها قيادات مستقبلية واعدة.

 العنصر البشري هو من أعضم نقاط القوة التي اذا ما تم تطويرها و دعمها بالشكل الحقيقي، فسوف لن نحقق فقط ما تم ذكرة في رؤية ٢٠٣٠ بل سوف تحقق ماهو ابعد من ذلك. و الحمد لله لدينا طاقات شبابية رائعة على قدر عالي من العلم و الطموح، و التي لن تشارك فقط بل سوف تكون قيادات مبادرة. تحلم ، تخطط  و تحقق. القيادة هي الانسان هي الام و الاب، هي انت و انا هي كلنا معا. القيادة هي المستقبل.

Tweet about this on Twitter
جابر صقر الرويعي

نبذة قصيرة عن جابر صقر الرويعي

ماجستير ادارة موارد بشرية مهتم بمواضيع القيادة الادارية

اترك تعليقاً