لماذا القياده؟

المشاهدات
3126

Leadership is Influence, nothing more, nothing less

 Peter Drucker

اختلف الباحثون و تعددت النظريات و المفاهيم حول موضوع القياده وذلك ليس لصعوبتها بل لاهميتها البالغة ليس فقط على مستوى الشركات و المؤسسات، بل تجاوزت ذلك لتشمل جميع نواحي الحياة منها الاقتصادية، الاجتماعية، التربوية، الثقافية و حتى الشخصيه. التركيز على القيادة الان لا يلغي مطلقا اهميتها على مر العصور، فهي ليست مفهوم عصري جديد، بل العكس تماما. منذ اقدم العصور كان للقيادة الأثر الشديد على التطور الانساني الذي يزداد تعقيدا و صعوبة يوما بعد يوم. مع العلم انه قديما لم تكن القيادة بمعانها الحقيقي مفهومة و لكنها كانت ملموسة من خلال الديانات، العلاقات الانسانية، تشكل المجتمعات و تطورها. ايضا، دراسة التاريخ كانت و لازالت متمثلة في القاده. فاذا نظرنا الى التاريخ الانساني فسوف نجده اضحا من خلال الشخصيات القيادية التي اثرت على المجتمعات و الدول سلبا او ايجابا. و منذ بدأت الدراسات بالبحث حول مفهوم القيادة بدأ العلماء بتعريفها و محاولة معرفة كيفية تطويرها لتصبح اكثر تأثيرا و فعالية لخدمة مصالحهم الدولية، الاقتصادي، و التجارية او حتى الشخصية.

الجدير بالذكر الآن و الذي اثبتته الدراسات مؤخرا، هو ان نجاح اى مؤسسة او مشروع او حتى الاقتصاد الدولي، يكمن في نجاح القيادة و توفر الكفآت القيادية المؤثره و القادرة على التغير. ليس ذلك فحسب، بل الأهم من ذلك هو كيف اصبح الإقتصاد المعرفي هو المؤشر الحقيقي لبنآء و تطوير جميع النواحي الاخرى والدور الكبير و الاهم الذي تقوم به القيادة في ذلك. القيادة اليوم ليست مجرد نظرية علمية، و ليست ايضا عملية تفاعلية بين مجموعة من الناس للوصول لهدف ما، بل انها تفاعل و تشارك انساني مبني على المساهمات الفردية التي تملك روح الحماس و المبادرة و التعاون، و بالتالي لديها القدرة على التواصل مع الاخرين و تبادل الخبرات و الثقافات. انها تكمن في التأِير الفردي الذي يضيفة كل فرد من افراد المجموعة على الآخر و الذي يختلف تماما عن المفهوم التقليدي المبني على المركزية و الاستبداد و القوه.

لماذا القيادة؟ لانها حق انساني يملكه الجميع، و من المهم جدا ان يمارسة الجميع. القيادة اسلوب يكمن في فن التواصل مع الآخرين و يحتاج الى فهم و تقدير ذاتي، و من ثم فهم و تقدير للآخرين. القيادة تعني التآثير التبادلي و التفاعلي الذي يقوم به كل فرد من أفراد المجموعة على الاخرين. و ليس تآثير فرد واحد على مجموعة كاملة. التحديات و التغيرات السريعه التى احدثتها النهضة الحديثة تحتاج الى مجتمع قيادي فعال، يملك افرادة احقية التعبير، المشاركة و التأثير. و بما ان القيادة حق للجميع فهي بالتالي مسؤولية الجميع، و فيها يقوم كل فرد بدورة القيادي، و الاهم من ذلك كلة هو الادارك بانه لا يمكن لشخص واحد مواجهة جميع التغيرات والقيام بالمهمة بمفردة.

Related Resources

Bass M., (1990). Bass and Stogdills Handbook of Leadership.( 3rd Ed). London: Collier Macmillan

Bolden, R. (2004). What is Leadership? Leadership South West Research Report 1, Centre for Leadership Studies, July 2004. Available online at: http://www.leadershipstudies.com/documents/what_is_leadership.pdf

Tweet about this on Twitter
د. منى بنت محمد

نبذة قصيرة عن د. منى بنت محمد

عضو مؤسس في مجموعة قيادة، ومدير مساعد ادارة المشاريع و المتابعة و ادارة الأداء بالهيئة العامة للاستثمار. حاصلة على الدكتوراه في ادارة...

اترك تعليقاً