قائد بلا منصب !

المشاهدات
7271

image 

يظن البعض أن مفهوم القيادة مرتبط فقط بمن هم يشغلون منصباُ قيادياً  أو إدارياً في أي منظمة ، وحتى تصبح قائداً مؤثراً لا بد أن يسبق اسمك كلمة رئيس و مدير أو نائب رئيس أو غيرها من المناصب القيادية. السؤال المهم الذي يطرحه أي شخص هل من الممكن أن أكون قائداً دون أن يكون لي منصباً قيادي؟

بداية دعنا نتعرف على مفهوم القيادة ولن اتطرق هنا  لتعريفات  القيادة المتنوعة إنما اذكر لكم ماهي الصفات والمحاور المشتركة مابين تعاريف القيادة التي ذكرها نورثهاوس في كتابه “القيادة, النظرية والتطبيق” فقد ذكر  أربعة محاور أولها أن القيادة لابد أن تكون ضمن مجموعة من الأشخاص أي أنها مرتبطة بالتواصل مابين هؤلاء الأشخاص ويتبين من خلالها القائد والمحور الثاني هي التأثير بمعنى أنه لاقيادة بلاتأثير على الآخرين والمحور الثالث أنها عملية لها مدخلات ولها مخرجات أي أنه لابد من القائد أن يفعل شيئاً ليؤثر في الآخرين والمحور الرابع هي تحقيق هدف مشترك ويُقصد هنا أن القائد لابد أن يكون نصب عينيه هدف يحفز الآخرين للوصول إليه. وإذا حللنا هذه الصفات الأربعة المشتركة مابين أغلب تعاريف القيادة لنجد أنها جميعها يمكن تحقيقها دون أن يكون للقائد منصب.

وقد أكد هذا المفهوم جون ماكسويل في كتابه “قائد ال360 درجة” عندما ذكر مجموعة أساطير وخرافات حول القيادة وأحد هذه الأساطير أن الشخص لايستطيع أن يقود دون أن يكون في منصب قيادي وقد ذكر أن هذا الإعتقاد الخاطئ هو أكثر الأساطير المنتشرة حول مفهوم القيادة . ووجود شخص بمنصب قيادي لايعني أنه قائد لأن جوهر القيادة أن تؤثر في الآخرين ليس لأنهم يجب أن يسمعوا أوامرك بل لأنهم  يتبعوك لشخصك أنت لا لمنصبك.

وهناك مجموعة من الوسائل التي تساعد أي شخص ليصبح قائداً مؤثراً أين ماكان مركزه الوظيفي وأولها أن يعرف الشخص مصدر قوته , والقوة هنا مرتبطة بما تمتلكه من وسائل تساعدك على التأثير في الآخرين ومنها  القوة في التخصص التي تجعلك مرجعاً علمياً  لزملائك . أيضاً الخبرة العملية في مجال ما تجعلك مصدراً للتأثير ومستشاراً للأخرين في مجال خبرتك ومن وسائل القوة هو العلاقة المتميزة مع الجميع فإمتلاكك لعلاقات متينة وقوية مع جميع زملاؤك سواءاً  من هم في مستواك الوظيفي أو أقل منه أوأعلى  يعطيك فرصة كبيرة لتكون مؤثراً فيهم. وقد أثبتت الدراسات حول مفهوم إدارة العلاقات وهو أحد الأجزاء الرئيسية للذكاء العاطفي ارتباطه الوثيق بالقيادة والتأثير. مثلاً أجرت الكاتبة  باتريسيا بيتشرز دراسة عام 1999 في مؤسستين تجاريتين إحداهما كان يتميز رئيسها بمهارات اجتماعية وذكاء عاطفي عالي والشركة الأخرى كان رئيسها متسلطاً ومركزياً يتبع الأسلوب الأوتوقراطي ووجدت الدراسة بعد عدة سنوات استطاع القائد الذكي عاطفياً أن يجعل رأس مال الشركة يساوي 20 بليون دولار، في حين أن القائد الثاني قد تسبب في خسارة الشركة حتى وصلت إلى الإفلاس التام بعد ثلاث سنوات فقط من توليه منصب القيادة.

هذه خمسة  أفكار عملية تسهم في جعلك قائداً بلامنصب. الأولى هو الإتقان والإبداع في إنجازك لأي عمل فهو يرسل رسالة ايجابية عنك وعن أداءك ويجعلك قدوةً لزملائك . ثانياً المبادرة وهي من أهم الصفات القيادية ومعناها أن تقوم بعمل ما دون أن يُطلب منك فأي مبادرة ايجابية تنجزها ترسل رسالة محفزة لللآخرين وتبني عنك صورة قيادية ملهمة. ثالث هذه الأفكار هو الشعور بالمسؤولية تجاه ما تعمل فالكثير منا يكتشف أخطاءاً وتجاوزات في عمله لكن من يحاول تغيير هذه الأخطاء هو من يستحق أن يكون قائداً في هذه المنظمة. رابعاً استغلالك للفرص التي تتاح لك مثلاً أتتك فرصة لأن تشارك في مشروع ما مع زملاء جدد أو أحد القياديين  فهي فرصة  ذهبية  لتظهر عنك صورة أنك مؤهلاً للقيادة بمنصب من خلال أداءك المتميز وشعورك بالمسؤولية. أخيراً رغبتك في مساعدتك زملائك في إنجاز أعمالهم أحد الوسائل التي ليس فقط تكسبك مودتهم  بل أيضاً تساهمك في امتلاكك لخبرة ثرية وقوة تميزك عن غيرك.

أخيراً لاتنتظر لأن يكون لديك منصب لتكون قائداً مؤثراً لأنك لن تصل لهذا المنصب مالم تكن مؤهلاً له وإذا وصلت بأي وسيلة فلن يكون الوقت المناسب لتتعلم القيادة.

Tweet about this on Twitter
د. محمد بن عبدالرحمن القرني

نبذة قصيرة عن د. محمد بن عبدالرحمن القرني

عضو مؤسس في مجموعة قيادة،نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة قيادة،مستشار في تطوير القيادات لدى جهات حكومية وخاصة، حصل على الدكتوارة في القيادة...

6 تعليقات على: قائد بلا منصب !

  1. وداد ابراهيم القش

    كلام رائع اخ محمد فعلا القيادة ليست مرتبطة بمنصب فالوالدان قائدان عظيمان بين ابنائهم وفي عين المجتمع اللهم ارزقنا برهم واجعلنا نقتدي بهما في تربية ابنائنا

  2. شكراً يا استاذة وداد على تعليقك الجميل

  3. ابراهيم احمد السنبسي

    جزيت خيرا على هذا

  4. شيماء أحمد محمود

    رائع جدا جزاك الله خيرا

  5. سلمان حسن العقيل

    فعلا القيادة ليست مرتبطة بمنصب…..مقال جميل

  6. امنة سالم نعامة

    جزاك الله خيرا على هذة المقالة الرائعة

اترك تعليقاً