القيادة الأكثر تأثيراً..

المشاهدات
16293

Leadership is personal, it is you. If people don’t believe in the messenger, they won’t believe the message

Jim Kouzes & Barry Posner

هناك من ربط اختلاف وجهات النظر و الآراء حول القيادة الاكثر تأثيرا و فعالية  بإختلاف المجالات. فهناك قائد سياسي، قائد ديني، قائد اجتماعي، قائد تربوي او قائد اقتصادي…الخ. وهناك من يرى ان القيادة هي هبة ربانية فطرية يملكها البعض دون الآخرين، و بالتالي يملكون المقومات القياديه و السمات الشخصية المساعدة. في حين ان البعض الأخر ينظر الى البيئة التي ينشأ بها القائد كعامل اساسي في تكوين القيادة و تطويرها. من جهه أخرى قد تكون الظروف التي تمارس فيها القيادة او المحيط له الاثر الأكبر. و لكن و على الرغم من تعدد وجهات النظر الا ان هناك حقيقة واحدة لايمكن الانكار بها، وهي ان القيادة تواصل بشري و الهدف الأساسي منها يسعى لخدمة الانسان و الى تطوير كل ما من شأنه المساهمه في خدمة المجتمع بطريقة او بأخرى.

قد يظن البعض انه يمكن قياس فعالية و تأثير القائد من خلال مستوى الإنتاجية سوآء كانت معرفية او اقتصادية او غيره. فكلما كان القائد ناجحا كلما كان نتاجه اكبر. و لكن من المهم ادارك اهمية نوعية النتاج و اين تكمن قيمته، مما قد يغير مفهوم القائد المؤثر. القيادة باختصار هي ”كيف تتعامل مع الآخرين لكي يعملون جميعا من اجل هدف واحد”. و من هنا فان تحديد القيادات الأكثر تأثيرا يسهل معرفته بقياس مدى التواصل و الرضى بين القائد و مجموعته، و ليس بقياس الانتاجية.

القائد المؤثر هو الذي يسطيع كسب ثقة و احترام و ولاء الجميع من أجل هدف واحد. القائد المؤثر هو الذي يعمل من أجل مصلحة كل فرد من افرآد مجموعته، و ليس من اجل الهدف بذاته، لانه لا يمكن تحقيق ذلك الهدف من دونهم. على الرغم من سهولة قول ذلك، الا انه من اصعب المهام التي يمكن ان يقوم بها اي قائد، و ذلك ما اثبتته العديد من الدراسات العلمية. وايضا بالإستشهاد بالمثل المتعارف عليه (رضى الناس غاية لا تدرك). الجدير بالذكر هنا، هو معرفة انه لا يوجد شخص خاطئ و الآخر على صواب، بل العكس تماما فقد يكون كل منا على صواب و لكن الحقيقة هو اننا نختلف. هذا الاختلاف مبني على عدة عوامل، قد تكون دينية، ثقافية، تعليمية، تربوية و التي جميعها تؤثر في اختلاف انماط الشخصية. بالتالي فانه من الصعب الوصول الى عدة اشخاص بطريقة واحدة.

فهم هذا الاختلاف صعب جدا، و لكنه من المهارات التي لابد ان تتوفر في القائد المؤثر. اطلق العلمآء على هذه المهارة (الذكآء الإجتماعي) و التي تتمحور حول ثلاث محاور اساسية وهي: ادراك الشخص لذاته، ادارك الشخص للآخرين، و ثالثا ادراك الشخص للبيئة المحيطة. ادارك الشخص لذاته يعني ان يكون على حقيقته، ان لا يتظاهر ابدا بعكس ما يكمن في داخله. ان يعرف تماما مستوى قدراته و امكانياته، فلا يزيدها او ينقصها. ايضا و الأهم من ذلك جميعا، ان يعرف تماما ماذا يريد. اما بالنسبة لإدراكة للآخرين فذلك يتحقق بمحاولة فهمه لشخصياتهم، تقدير اهتمامتهم، المشاركة في حل مشكلاتهم، و التواصل العاطفي معهم والذي يعتبر من اهم الطرق لتحقيق ذلك. ايضا بالحرص على تطويرهم و تمكينهم من الفرص المتاحة و مشاركتهم معرفته وخبراته. و بالنسبة لادارك البيئة المحيطة، فذلك يعني فهم ثقافة، قوانين، اقتصاد، و اسلوب الحياة العام لذلك المجتمع. ذلك يؤدي الى فهم احتياجاته، المخاطر المحيطة به و كذلك تقدير الفرص و الامكانيات المتوفرة.

 

 Related  Resources

What makes a leader ? Harvard Business Review. Daniel Goleman 2004

Tweet about this on Twitter
د. منى بنت محمد

نبذة قصيرة عن د. منى بنت محمد

عضو مؤسس في مجموعة قيادة، ومدير مساعد ادارة المشاريع و المتابعة و ادارة الأداء بالهيئة العامة للاستثمار. حاصلة على الدكتوراه في ادارة...

اترك تعليقاً